أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حسين جابر انصاري بشدة، اعدام الشيخ النمر واعتبره مؤشرا لعمق عدم الحكمة واللاشعور بالمسؤولية لدى النظام السعودي، مؤكدا بان الرياض ستدفع ثمنا باهظا لهذا الاجراء الذي اقدمت عليه.

وبحسب وكالة "فارس" فقد افادت الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية الايرانية بان المتحدث باسم الخارجية ورئيس مركز الدبلوماسية العامة والاعلامية حسين جابر انصاري دان بشدة جريمة اعدام عالم الدين السعودي البارز الشيخ نمر باقر النمر وقال، في الوقت الذي يزعزع فيه الارهابيون المتطرفون والتكفيريون امن واستقرار شعوب المنطقة والعالم ويهددون استقرار ووجود بعض حكومات المنطقة، فان اعدام شخصية مثل الشيخ النمر الذي لم تكن له اداة سوى الكلام لمتابعة اهدافه السياسية والدينية، يعد مؤشرا لعمق عدم الحكمة واللامسؤولية.

واضاف، ان الحكومة السعودية وفي الوقت الذي تدعم فيه التيارات الارهابية والمتطرفة التكفيرية تتحدث مع منتقديها في الداخل بلغة الاعدام والقمع، ومن الواضح بان نتائج هذه السياسة العقيمة واللامسؤولة ستطال القائمين بها وان الحكومة السعودية ستدفع ثمنا باهضا ازاء استمرار سياساتها هذه.


جميع الحقوق محفوظة للموقع الرسمي لحركة الجهاد والبناء

 

شناشيل  للاستضافة والتصميم