كشف مسؤول أميركي، اليوم الأربعاء، خطة المنتمين لعصابات داعش الارهابية للتخفي من القوات العراقية، التي واصلت تقدمها لاحكام السيطرة على مدينة الرمادي غربي البلاد، حيث قامت العصابات بتوزيع منشورات تطالب مجاميعه الارهابية بالتنكر في زي قوات الأمن العراقية.

وحذر المتحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد، ستيف وارين، في لقاء مع صحفيي وزارة الدفاع البنتاغون، من خداع داعش، مشيرا إلى" عثور المسؤولين الأميركيين على منشور في الفلوجة كان يوزع على ارهابيي داعش، مطالبا إياهم بالتنكر في زي قوات الأمن العراقية، ثم تصوير أنفسهم وهم يرتكبون الفظائع، مثل قتل وتعذيب المدنيين ونسف المساجد، بهدف زعزعة الثقة في الجيش العراقي".

وجاء في نسخة من الوثيقة التي وزعت للصحفيين في مؤتمر للبنتاجون، أن" التسجيلات المصورة يجب أن توزع على المنافذ التلفزيونية ؛ لتصوير الصراع على أنه حرب طائفية، ووقعها مسؤول أمني وعسكري يدعى {أبو حجر العيساوي}، ويرجع لمطلع أكتوبر".

وأكد وارين" وجود حوالي 250 إلى 350 من عصابات داعش الارهابية في الرمادي، وكذلك بضعة مئات خارج المدينة على محيطها الشمالي والغربي، بحسب {أسوشيتد برس}".

وشدد المتحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد على" حتمية استعادة الرمادي بشكل كامل"، مشيرا إلى أن" الأمر سيعرض القوات المشنركة لمعركة شرسة مع عصابات داعش الارهابية وأن الأمر سيستغرق بعض الوقت".


جميع الحقوق محفوظة للموقع الرسمي لحركة الجهاد والبناء

 

شناشيل  للاستضافة والتصميم