احيا سبعة ملايين من الزوار الشيعة من العراقيين والعرب والاجانب ذكرى عاشوراء ، مقتل الامام الحسين عليه السلام ، التي بلغت ذروتها ليلة الجمعة وسط اجراءات أمنية مشددة في مدينة كربلاءالمقدسة.

وتزامن ذلك مع احياء تلك المراسيم في بغداد و مدن وسط وجنوب العراق وكذلك في بعض المدن شمال العراق ، وانتشرت المواكب الحسينية بشتى انواعها بما فيها مواكب الخدمات التي تقدم الطعام والشراب   فيما اطلقت اناشيد دينية عبر مكبرات الصوت تروي ذكرى واقعة الطف.

 

 

وتوافدت الى جانب العراقيين اعداد كبيرة من الزوار العرب والاجانب خلال الايام الماضية الى مدينة كربلاء للمشاركة في مواكب العزاء وفرضت قوات الامن اجراءات امنية مشددة حول وداخل المدينة.

 

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي "شارك في الزيارة عراقيين وعرب واجانب بينهم من المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت وقطر ولبنان وسوريا ومن ايران والهند والباكستان".

 

وقال قائد عمليات الفرات الاوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمه خلال مؤتمر صحفي مشترك مع قائد شرطة كربلاء اللواء احمد زويني، ان "قواتنا نفذت خطة امنية شارك فيها اكثر من 20 الفا من عناصر الامن، من الجيش والشرطة و1500 من عناصر الحشد الشعبي"  .

واوضح ان "قواتنا الامنية فرضت ثلاثة حواجز امنية الاول حول مركز كربلاء والثاني حول المدينة والثالث حول محيطها الخارجي ".

 

وبثت قنوات تلفزيونية محلية، برامج خاصة بينها خطب دينية واناشيد حزينة تروي احداث واقعة الطف التي قتل فيها الامام الحسين عليه السلام واهل بيته واصحابه .

 

في غضون ذلك، فرضت قوات الامن، اجراءات امنية مشددة في مناطق متفرقة بينها النجف وبغداد، شملت حواجز تفتيش على الطرق الرئيسية خصوصا المؤدية الى مدينة كربلاء ونجحت في فرض الامن بعد ان تمكنت قبل ذلك من فرض سيطرتها على مناطق متوترة جنوب بغداد.

 

وبعد صلاة الظهر جرت اخر المراسم التي تعرف بركضة طويريج، حيث قام خلالها ملايين الزوار بالهرولة لمسافة خمسة كيلومترات لتنتهي بخيم تشبه التي كانت للامام الحسين وعائلته، احرقت بعد ذلك ايذانا بانتهاء معركة الطف.

وفي وقت لاحق من اليوم ، اعلن قائد عمليات الفرات الاوسط ، عن نجاح الخطة الامنية لزيارة عاشوراء التي شارك فيها حوالى (سبعة ملايين زائر) بينهم 600 الف عربي واجنبي .

بدوره، اكد قائد شرطة كربلاء عدم وقوع اي خرق امني خلال الزيارة.

 

ورغم عدم وقوع هجمات في العراق، تعرض شيعة في دول اخرى الى هجمات خلال احياء هذه الذكرى الحزينة.

ففي باكستان، قتل 24 شخصا واصيب 20 على الاقل بجروح مساء الجمعة اثر تعرض موكب للشيعة الى هجوم يرجح كونه انتحاريا في مدينة يعقوب اباد، جنوب البلاد وفقا لمصادر رسمية.

وفي بنغلادش قتل شخص على الاقل السبت واصيب حوالى 80 بجروح جراء تعرض اكبر حسينية في دكا الى هجوم بثلاث قنابل، حيث احتشد قرابة 20 الف لاحياء ذكرى عاشوراء، وفقا لمصادر في الشرطة.

 


جميع الحقوق محفوظة للموقع الرسمي لحركة الجهاد والبناء

 

شناشيل  للاستضافة والتصميم